الأخبار

“أير برودكتس” الأمريكية تنضم إلى منظومة وادي الظهران للتقنية

 

 

عزز “وادي الظهرن للتقنية”، التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، من قائمة شركائه الاستراتيجيين، بعدما وقع أمس اتفاقية مع شركة “أير برودكتس” الأمريكية، تقضي بقيام الأخيرة بإنشاء مركز عالمي لتطوير التقنية، داخل واحة العلوم بوادي الظهران، بحلول عام 2019. ويوجه المركز الجديد أنشطته وبرامجه البحثية نحو تطوير تكنولوجيا الغاز الصناعي، وتطوير المشاريع في المملكة العربية السعودية بصفة خاصة، ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.
وبانضمام “أير برودكتس” إلى وادي الظهران للتقنية، يرتفع بذلك عدد مراكز البحث العلمي وتطوير التقنية في واحة العلوم إلى 18 شركة محلية وعالمية، تعمل مجتمعة في قطاع أبحاث الطاقة بكافة أنواعها.
ومثل الوادي في توقيع الاتفاقية، معالي الدكتور خالد بن صالح السلطان مدير الجامعة، ورئيس مجلس إدارة وادي الظهران للتقنية، فيما مثل “أير برودكتس” الدكتور سمير سرحان نائب الرئيس التنفيذي، وبحضور جمع من مسؤولي الشركات الكبرى، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إضافة إلى ممثلين عن مراكز الأبحاث في الوادي.
وعبر الدكتور خالد بن صالح السلطان، عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مع ممثلي “أير برودكتس”، تمهيداً لانضمامها إلى الوادي. وقال: “تعتبر واحة العلوم في الوادي اليوم وجهة بارزة لأبحاث الطاقة في المملكة، فضلاً عن أنه يعزز الشراكة والتعاون بين القطاعين الأكاديمي والصناعي، وهذا التعاون يرسخ مسيرة الأبحاث العلمية، ويطور التكنولوجيا والابتكارات الخاصة بقطاع الطاقة في المملكة”.
وأوضح الدكتور السلطان أن انضمام ” أير برودكتس” إلى وادي الظهران، يمثل قيمة مضافة لقاعدة الشركاء في الوادي”. وقال: “مركز تطوير التقنية الخاص بـ” أير برودكتس” سيتخصص في تطوير تكنولوجيا الغاز الصناعي، وهذا من شأنه أن يعزز من استراتيجية تنويع توجهات البحث العلمي في قطاع الطاقة، والانتقال به من مرحلة “التنقيب عن الطاقة وإنتاجها”، إلى مرحلة “التكرير والمعالجة والتسويق”، مبينا أن “هذا الأمر يأتي في سياق خطط الدولة في دعم الاقتصاد القائم على المعرفة، وبما يتوافق مع رؤية 2030”.
وقال الدكتور سيفي القاسمي رئيس مجلس الإدارة، وكبير الإداريين في “أير برودكتس” أنه فخور بانضمام شركته إلى منظومة وادي الظهران للتقنية، وإنشاء مركز تقني عالمي، سيكون حجر الزاوية في تطوير تكنولوجيا الغاز الصناعي، وتطوير المشاريع، ليس في المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما في منطقة الشرق الأوسط أيضا”.
ومن جانبه، اعتبر الدكتور سمير سرحان، نائب رئيس مجلس الإدارة في “أير برودكتس” تأسيس مركز تقني للشركة في وادي الظهران، “دليلاً على التزام الشركة بتطوير أعمالها ومشاريعها داخل المملكة العربية السعودية”، موضحا أن “استثمارات المركز تهدف إلى تطوير العنصر البشري، ورفع كفاءته في مجال البحث العلمي”.
وتابع: “المركز سيستثمر خبراته في مجال التكنولوجيا، لدعم المشاريع الجديدة ذات العلاقة بالغازات الصناعية، كما أنه سيقدم أحدث التقنيات، التي ستعزز من درجة الموثوقية والخدمات المقدمة لعملائنا الإقليميين”.
وأوضح ريتشارد بوكوك، رئيس شركة “أير برودكتس” للغازات الصناعية في الشرق الأوسط والهند ومصر وتركيا أن شركته عملت في المملكة العربية السعودية منذ السبعينات، وقامت باستثمارات طويلة الأجل في البلاد منذ عام 2012 بالتعاون مع شركائها في المشاريع المشتركة”. وقال “تقوم شركة “أير برودكتس” اليوم بالتعاون مع شركائنا في أكوا بتطوير أكبر مجمع للغاز الصناعي في العالم لتزويد 75،000 طن متري يوميا من الأكسجين والنيتروجين إلى محطة الكهرباء ومصفاة أرامكو السعودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية. إن مركز التكنولوجيا هو أحدث خطوة لدينا في إظهار التزامنا الطويل الأمد تجاه المملكة في تطوير المشاريع والمواهب المحلية والتكنولوجيا والغاز الصناعي في المملكة العربية السعودية”.